أكاديمية الساقية

تقويم

الكوادر المؤهلة للعمل فى المجال الثقافى قليلة جدًا، لذلك تقيم الساقية ورش عمل لتأهيل كوادر متخصصة للعمل بالمجال الثقافى، حيث أصبح الاسهام الثقافى الذى حققته الساقية حافزًا لها لإنشاء فروع جديدة بالقاهرة والمحافظات،وبالفعل بدأ العمل بفرع مدرسة الجيل الجديد ومازلنا بصدد افتتاح فروع جديدة بإذن الله. قررنا تأسيسها عندما لاحظنا رغبة الكثيرين فى الالتحاق بالعمل فى المجال الثقافى، وبما أن العامل الأساسى والأهم فى هذا المجال هو المورد البشرى، فإننا نطمح فى أن نقدم للمجتمع الثقافى أفرادًا مؤمنين بالرسالة والدور الواقع على المراكز الثقافية وما تقدمه من خدمات. نعد أشخاصًا يتمتعون بحس فنى كما يتمتعون بقدر مناسب من علوم الإدارة والتسويق. نريد كوادر مؤهلة تتمتع بمهارات الاتصال والقيادة والعمل الجماعى. وأخيرًا نحن نصدر خطابات ترشيح ولا نصدر شهادات، حتى نقضى تدريجيًا على ظاهرة التكالب على الشهادات وحدها، بغض النظر على جدية وجدوى العملية التى تسجلها.

المواد التى تتم دراستها بالأكاديمية:

إدارة عامة.. تأسيس وحدات ثقافية.. إدارة مالية.. إدارة مكتبات.. موارد بشرية.. إدارة قانونية.. تاريخ الفنون (أدب- شعر- مسرح- سينما- أدب الطفل- فنون تشكيلية- موسيقى وغناء).. معايير ومبادئ.. تسويق وإعلان.. موارد بشرية.. تخطيط استراتيجى.. علاقات عامة.. إدارة الفراغات والمسارح.. تكنولوجيا المعلومات.. إدارة إنتاج.. مناهج التفكير.. إعداد برامج.. مخاطبة جهات الدعم .. وغيره.

برنامج سيبونى أفكر:

على الرغم من أهمية تطوير المنهجية التى يتم التعامل بها مع الأطفال فى المدارس، فإن ذلك يعد هدفًا صعب التحقيق فى الفترة الحالية، لذلك ابتكرت الساقية برنامج "سيبونى أفكر" لتنمية قدرات الأطفال من سن 7- 15 سنة. وضع برنامج "سيبونى أفكر" ليغير تعامل المصريين مع الأطفال ويجعل كل فرد فى المجتمع يؤمن بأنه "لا يوجد أغبياء" وإنما فقط عقول غير متدربة على فعل شىء ما. نحن نطمح إلى تغيير منهجية الاستيعاب الحالية والفتور الذى أصاب عقلية الطفل المصرى حيث إنه يتعامل مع المناهج الدراسية بهدف واحد هو اجتياز الامتحان. صمم البرنامج لتعليم الأطفال كيفية التفكير، والتخيل، وتطوير أفكار وحلول لمواقف افتراضية، كما يهدف البرنامج إلى تعليم الأطفال كيف يكون التفكير نشاطًا ترفيهيًا.