مسرح الساقية للعرائس

تقويم

لم تنقطع علاقة مؤسس الساقية محمد عبد المنعم الصاوى بمسرح العرائس، منذ دراسته بالمرحلة الإعدادية بالمدرسة الألمانية الإنجيلية الثانوية بالقاهرة. تعلم الصاوى كافة فنون تصنيع وتحريك عرائس الماريونت على يد المدرس الألمانى فنان العرائس السيد/ يورج ماست. وبعد عامين من تأسيس الساقية أراد محمد الصاوى أن ينقل خبرته الطويلة فى هذا المجال لمجموعة من الشباب الموهوبين الذين أصبحوا نواة لمسرح الساقية للعرائس.

بدأ العمل بمسرح الساقية للعرائس منذ عام 2005 بمسرحية الماسورة الكبيرة تأليف المهندس/ محمد الصاوى، وفى نفس العام تم تأسيس مدرسة لتعليم فن صناعة العرائس، فى إطار أحداث مهرجان "أجازتى" للأطفال. وبعد نحو عام بدأ مشروع "أم كلثوم تعود من جديد" واستمر حتى الآن، ويتم تقديم حفل شهرى فى الخميس الأول من كل شهر، تعرض فيه الساقية مسرح عرائس لأم كلثوم وفرقتها الموسيقية كاملة، وقد لاقى العرض ترحيبًا كبيرًا من الجمهور وإقبالاً متزايدًا، مما دفع فريق العمل وشجعه على تقديم المزيد من الأعمال للأطفال والكبار، مسرح الساقية للعرائس وصل عدد أعضائه إلى خمسة وعشرين، ومازال الباب مفتوحًا لإعداد وضم المزيد من الفنانين. وعلى مدار أكثر من 8 سنوات أنتج مسرح الساقية للعرائس 11 مسرحية للأطفال وحفلات موسيقية لعدد من نجوم الغناء المصريين والأجانب يقدم مسرح الساقية عروضه داخل وخارج الساقية ويشارك فى المهرجانات الموسيقية والمسرحية داخل وخارج مصر.

ع